عبارات صدام حسين

بواسطة: - آخر تحديث: 29 أغسطس 2016 , 6:14 ص
عبارات صدام حسين

صدام حسين عبد المجيد التكريتي هو القائد العسكريّ والسياسيّ، كان يتصّف بالشجاعة لما لديه من حسّ ثوريّ ووطنيّ، وكان يحلم أن يكون للعرب قوّة عسكريّة وعالميّة وأن يحرّر فلسطين، عٌرِفَ عنه كتابة الخطابات بنفسه، ووردَ له الكثير من الأقوال والعبارات الجميلة والمؤثّرة، نعرض لكم بعضاً من هذه الكلمات العظيمة:


  • نحن متواضعون بدون ضعف و أقوياء بلا غرور.
  • لا تساويَ بين الجبناء والشجعان، ولا بين المخلصين ومن لم يستقروا بعد على موقف واضح، ولا بين النزهاء والمدنّسين، ولا بين الصادقين والكاذبين، ولا بين القمم ومجرّد مثابات دالّة فوق أرض مستوية.
  • إنّ قوّة الحق عندما تجابه الباطل والانحراف تتحوّل إلى طاقة فعل هائلة.
  • إن حكمت، فاحكم بالعدل، ولا تدخل الهوى في ما يثقل حكماً، أو يدع مجرماً لا يرجى إصلاحه يفلت من عقاب.
  • اجعل الرحمة تاج العدالة، والحزم بديلاً عن التردد ، والتأنّي بديلاً عن التسرّع، والحكمة بديلاً عن التهوّر، والعقل بديلاً عن الحماقة.
  • أعداء أعدائي أصدقائي.
  • أنا ستعدمني أمريكا، وأنتم ستعدمكم شعوبكم.
  • إذا رأيت أن غضبك قد يفضي إلى قرار تندم عليه، تريّث .. لتتخذ قرارك في ظرف لا يداخله الهوى، فيحرفه عن مقصده، أو يسدّ طريق الرحمة في قلبك إليه.
  • لكي تقود يجب أن يؤمن الناس الذين تقودهم بأنّكَ عادل، حتّى ولو كنتَ قاسياً حينما يتطلّب الأمر القسوة.
  • ما يهمني هو أن تبقى الأمّة رافعة رأسها لا تنحني أمام الصهاينة.
  • حافظ على أسرار الناس، ولا تضعها في أفواه الآخرين أو تستخدم سرّ صديق عليه.
  • إذا خانتكَ قيم المبادئ، فحاول ألا تخونك قيم الرجولة.
  • اعتمد على الرجال الذين لا يترددون أمام واجبات صعبة، تبدو لك لأول وهلة أنّها أعلى مِن قدراتهم، وليس أولئك الذين يختارون منها ما هو أقلّ من قدراتهم.
  • اجعل اهتمامك بالفرصة التي تنتزعها، وليس في الفرصة التي تُمنح لك.
  • لا تستهن بالبسيط الذي يصيب سمعتك، إذ كم من حصاة صغيرة حطّمت زجاجاً كبيراً.
  • لقد كنتُ صادقاً في معاداتي للصهيونية، ومخلصاً في التصدي للأمريكان، ولكنني قصّرت في فهم الصحوة الإسلاميّة، وتقريب الإسلاميين، تماماً كما قصّروا هم في فهمي واستيعابي لمصلحة المشروع الإسلاميّ الكبير، ولقد أدركت الآن، ولكن بعد فوات الأوان، بأنّهم هم الوحيدون القادرون على لجم المشروع الصهيونيّ لو أتيحت لهم أجواء العمل الحقيقي ّوإمكاناته ولات ساعة مندم.
  • الطريق المجرّب ليس هو الأفضل دائماً، والحكمة ليس في إهماله دائماً.
  • لا تقرّب إليك من يظنّك تحتقره.
  • اجعل عدوك أمام عينك واسبقه، ولا تدعه خلف ظهرك.
  • لسان الناس كِتاب على الأرض، فلا تهمل قراءته ولا تصدّق كل ما تقرؤه فيه.
  • ائتمن مَن يكون أمامك في الملمات، ولا يتحدّث عن نفسه، واحذر من يكون ضمن صفوفك، ويعمل لنفسه فحسب، واحرص على سرّك، ولا تفرّط به، وأودع ما ترى أنّه ضروريّ منه لدى من اختبرته بما هو مثله، ولا تجعل سرّك رسم أو مفتاح البداية لمن تختبر لسانه وولاءه.
  • أقول للحكام العرب والمسلمين الذين فيهم بقية باقية من شرف وغيرة وإيمان، دعوا عنكم العملاء والمتصهينين والمتأمركين: إن العدو كما ترون يستهدف الأمّة كلّها، حكّاماً وشعوباً، ديناً وقيماً ومباديء وأخلاقاً وثروات، فمتى تصحون على هذه الحقيقة فترصّون الصفوف، وتنبذون الخلافات، وتدعّمون الوحدة الوطنيّة وتطلقون الحريّات العامّة، وتمزّقون قوانين الطواريء التي مضى على تطبيقها في بعض دولكم قرابة نصف قرن.
  • اعلم بأنّه ليس هناك ما هو أفضل من تجديد الأمل في النصر، وإن في العلاقة الإنسانيّة بين الرئيس والمرؤوس ما يحيي التفاؤل في النفس، ويعطيها الثبات، للمضي في طريقها، في ظروف حرب أو صراع، تكون الغلبة فيه للمطاولة والصبر والعزيمة.
  • لا تكن فرصتك على حساب نفسك فتخسر نفسك، وإكسب نفسك إذا ما أُجبرت على خسارة فرصتك.
  • الفرصة الحقيقية هي التي تغتنمها، لا التي تتصوّرها ممكنة فحسب.
  • المبادىء ليست سبيل الحياة لترتقي فحسب، وإنّما هي تاجها، فلا تهبط بالمبادىء إلى مستوى وسائل متدنيّة، ولا تدعها معلقة من غير سند يعطيها الحيويّة، وقدرة التجديد بصلتها بالحياة.
  • لا تختر في موقع القيادة أولئك الذين يشيرون إلى ما هو أعلى من دورهم في النجاح أو النصر.
  • الطريق المجرَّب ليس هو الأفضل دائماً، والحكمة ليست في إهماله دائماً.
  • التمرّد و التحريض على الباطل يجعلان المستضعفين يشعرون بأنّهم أقوياء.
  • لا تجرح روح صديق بنصيحة، ولا تحرمه منها، ليعرف خطأه.
  • نعمل بالممكن و لا ننسى الطموح.
  • احذر مِن نفسك قبل عدوك، وانتبه إلى صديقك قبل خصمك.
  • أسرع وعجّل في الخير، وتريّث، وتأنّ في ما يلحق ضرراً بآخرين، ولا تتردد في إنفاذ الحقّ إلى ميدانه.
  • الطريق المجرّب ليس هو الأفضل دائماً، والحكمة ليست في إهماله دائماً.
  • مَن لا يهتم إلا بحقوقه ويهُمل رعاية حقوق الآخرين، يعيش وحده ويموت وحده.
  • إن لم تغطِ بذرك، نقرته الطيور .. و إن لم تحرس زرعك، أكلته الدواب.
  • احرص على أن لا تظلم أحداً .. فخيرٌ لك أن يفلت منك من يستحق عقاباً، فتلوم النفس، مِن أن تظلم إنساناً فتعنّفها.
  • العقاب سواء كان عقاب القانون أو العائلة، هو خطّ الدفاع الأخير والحاسم.
  • أساس المعدن الأصيل الطيب للرجال أن يستحوا من أيّ نقيصة، فمن ترى أنّه لا يستحي من ذلك، فلا تعتمده في مهمّة خير.
  • كثير من الناس يردعهم الخوف فينافقون المسؤول دون اقتناع به.
  • إذا لم تقصد الذهاب الى كامل المدى، عليك ان تبصّر عدوك بعواقب الأمور، عندما يكون قصدك ان تتفادى الصراع معه، إذ ربما لا يكون قد قررالذهاب بالصراع الى كامل المدى، وما فعله الذي أوحى لك بأنّه يقصد الصراع لكلّ مداه إلا حماقة حجبت عنه إمكانيّة أن يبصر عواقب الأمور، وقد يكون تبصيرك إياه ممّا يبعده عن أن يتوغل في مداه، وإذا ما قررت ان تصطرع مع عدوك، فأظهره على حقيقته كمعتدٍ، ولتكن الضربة الكبيرة منك، والضربة الحاسمة لك.
  • لا تستفزّ الأفعى قبل أن تبيت النيّة والقدرة على قطع رأسها .. ولن يفيدك القول أنّك لم تبتدئ إن هي فاجأتك بالهجوم عليك، وأعدّ لكلّ حال ما يستوجب، وتوكّل على الله.
  • لا تستخدم كل قدراتك مبادئاً بهجوم في صراع مع عدو .. ولا تقدر أنّك باستخدامك إيّاها تحصل على نتيجة حاسمة، إذ إنّ إستخدامك إياّها من غير ذلك قد يحول نتائج الصراع عليك، ويكون عدوك غالبك.
  • عَرَق التدريب يقلّل من دماء المعركة.
  • الحصاة التي لا تتحسب لها، ولا تبالي بها، قد تشجّ رأسك.
  • هرب الشيطان بعد أن كثرت أعداد مَن يقوم بواجبه مِن البشر.
  • كل إنسان يرى نفسه عالماً بكل شئ هو إنسان جاهل، وكل إنسان يريد أن يتعلّم بشكل دائم هو الإنسان المعوّل عليه.
  • عندما لا تفكر، يصدأ دماغك.
  • تكثر الطفيليّات في الماء الراكد .. فجدّد ماءك بالحركة والجريان واحفظه من التلوّث.
  • عندما لا تحضر ميدان العمل لسبب مسوّغ، لا تدع ظلّك يغيب عن المكان أو لا يكون صوتك مسموعاً.
اقرأ:
472 مشاهدة
a
Access Keys
1
التصنيفات
2
تصفح المواضيع
3
تسجيل
4
دخول
5
عن ويكي
6
اتفاقية الاستخدام
7
الشركاء
8
الإعلام
9
اتصل بنا
m
About Us