كيف تؤثر حركة الأرض في الفصول

بواسطة: - آخر تحديث: 29 أغسطس 2016 , 5:53 ص
كيف تؤثر حركة الأرض في الفصول

الظواهر الطبيعية

هناك الكثير من الظواهر الطبيعية التي حيرت الإنسان على مدار السنين والأعوام ومنها فكرة دوران الأرض حول الشمس أو حول نفسها، فقد رُفضت هذه الفكرة بالبداية وعورضت بشدة إلا أنّه مع تطور التكنولوجيا والعلوم الحديثة أثبتت صحة هذه النظرية.


دوران الأرض

تتحرّك الأرض حول نفسها يوميّاً وينتج عن هذه الحركة تعاقب الليل والنهار، وتتحرّك سنوياً بشكل بطيء حول الشمس فتتغيّر الفصول ما بين شتاء، وصيف، وربيع، وخريف، ومن الأخطاء الشائعة لدى الكثيرين أنّ الأرض تقترب من الشمس ليأتي فصل الصيف على نصف الكرة الأرضية، ويأتي الشتاء على النصف الآخر ولكن هذا غير صحيح إذ إنّ المسافة بين الأرض والشمس تُقدّر بملايين الكيلو مترات، وسنوضّح هنا كيف تتحرّك الأرض حول الشمس وتتغيّر الفصول.


أثر دوران الأرض في الفصول

إنّ خط الاستواء يقسم الأرض إلى قسمين، وبفعل حركة الأرض حول الشمس سنوياً تتغيّر الفصول، وهذه الحركة تحدث والأرض في مكانها لا تقترب من الشمس، ولو كانت الأرض تقترب من الشمس لما كان هناك اختلاف في فصول السنة بين المناطق الواقعة شمال خط الاستواء وجنوبه فمن المعروف أنّه عندما يكون الفصل صيفاً في شمال الأرض يكون الفصل شتاءً في جنوبها.


لا تحدث الفصول بسبب حركة الأرض فقط؛ بل إنّ ميل محور الأرض هو السبب الرئيسيّ في ذلك؛ فالأرض تتحرّك وتبقى مائلة بزاوية 23.5 وهذا الميل لا يتغير حتى مع اختلاف الفصول، فتسقط أشعة الشمس العمودية على الأرض وما يواجهها من المناطق يأتي عليها فصل الصيف والنصف الآخر يأتي عليها الشتاء، أمّا فصلي الربيع والخريف وعلى اختلاف درجات الحرارة لكلّ منهما فإنّ سبب حدوثهما هو تعامُد أشعة الشمس على خط الاستواء، ولهذا فإنّه في بداية فصلي الربيع والخريف ينقسم اليوم إلى نصفين متساويين تقريباً؛ فيكون عدد ساعات النهار يساوي عدد ساعات الليل، ونلاحظ أيضاً أنّ بداية فصل الربيع يكون الجو بارداً ومن ثم تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع ليُصبح الربيع دافئاً والعكس يحدث في فصل الخريف.


جديرٌ بالذكر أنّ أشعة الشمس هي المصدر الحراري الأول لسطح الأرض، وبسبب على هذه الأشعة يأتي الحر والبرد ولكن هناك عوامل جغرافيّة وبيئيّة أيضاً تُؤثر في درجات الحرارة؛ فاستخدام النفط بأنواعه وانبعاث الحرارة جراء ذلك يعمل على تسخين الغلاف الجويّ ممّا يُؤدّي إلى وجود شتاء دافئ في بعض المناطق مع حر شديد للصيف في مناطق أخرى، كما أنّ تبخر مياه البحار والمحيطات له أثر أيضاً على مناخ بعض المناطق؛ فإن كان التبخر كبيراً تهطل الأمطار والعكس صحيح حيث تمر ومرت الأرض بسنين قليلة الأمطار في فصل الشتاء.

اقرأ:
166 مشاهدة
a
Access Keys
1
التصنيفات
2
تصفح المواضيع
3
تسجيل
4
دخول
5
عن ويكي
6
اتفاقية الاستخدام
7
الشركاء
8
الإعلام
9
اتصل بنا
m
About Us