ما هي غزة

بواسطة: - آخر تحديث: 24 أغسطس 2016 , 2:56 م
ما هي غزة

حين يتحدّث النّاس عن غزّة فإنّهم يتحدّثون وبلا شكّ عن معاني العزّة، فهذا الشّريط الحدوديّ الصّغير الذي لا يتجاوز 360 كيلو مربع والذي يسكن فيه ما يقارب المليوني شخص قد أعطى للعالم دروسًا كثيرةً في الصّمود والثّبات في وجه العدوان المستمر والحصار الخانق، وتبدأ قصّة قطاع غزّة منذ نهاية الانتداب البريطاني على فلسطين، حيث أنشأ اليهود دولتهم المزعومة على أرض فلسطين بناء على وعد بلفور المشؤوم، وقد بقي قطاع غزة ولفترةٍ تحت الحكم العسكري المصري حتى عام 1967 حيث حلّت بالجيوش العربيّة نكسة حزيران والتي أنهت الوجود المصري في القطاع لتحتل إسرائيل القطاع ويبقى كذلك حتى توقيع السّلطة الفلسطينيّة معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1993 حيث دخلت قوات السّلطة إلى القطاع وبقيت كذلك حتّى قرّر الإحتلال الإسرائيلي سنة 2005 فكّ الارتباط مع قطاع غزّة والانسحاب منها انسحابًا أحادي الجانب وتمّ إخلاء جميع المستوطنات والقواعد العسكريّة الإسرائيليّة من القطاع، وفي عام 2007 سيطرت حركة حماس على قطاع غزة وانسحبت السّلطة الفلسطينيّة منها بعد أحداث مؤسفة بين فتح وحماس، ومنذ ذلك العام وقطاع غزة يتعرّض إلى عدوان مستمر حيث انتهاك سمائه من قبل الطّائرات، وانتهاك أرضه وحدوده من قبل الدّبابات بل وانتهاك بحر غزة من خلال استهداف الصّيادين العزّل من أي سلاح


وقد كان أوّل عدوان على قطاع غزة عام 2008 حيث شنّت قوات الإحتلال الإسرائيلي عدوانًا شرسًاً على القطاع وانتهت المعركة بدون أن يحقّق العدو أهدافه، وقد تكرّر العدوان على غزّة سنة 2012 وسنة 2014 وفي كلّ مرّة يفشل الإحتلال في تركيع حركات المقاومة الفلسطينيّة في القطاع وتخرج من كلّ عدوان أقوى ممّا سبق، وقد ابتكرت المقاومة الفلسطينيّة أساليب جديدة في مواجهة المعتدين مثل حفر الأنفاق التي استخدمت في تفجير المدرّعات واقتحام القواعد العسكرية الإسرائيليّة وتمكّنت المقاومة من أسر الجندي جلعاد شاليط من خلال حفر الأنفاق وقد بقي الجندي أسيرًا حتّى تمّ تحريره من خلال صفقة تبادل مشرّفة بين المقاومة وإسرائيل حيث رأى مئات الأسرى النّور من بعد طول سجنٍ وعذاب.


وعلى الرّغم من جهود الفلسطينين في غزّة في زراعة المحاصيل الزّراعيّة في المستوطنات المحرّرة، واستغلال كلّ ما يمكن للنّهوض بالقطاع إلا أنّ الحصار الجاثم على القطاع منذ 2007 قد أنهك الفلسطينين انهاكًا شديدًا في ظلّ صمتٍ وتواطىء رسمي عربيّ وسكوت على ظلم يقع على شعب أعزل لا يملك إلا إيمانًا قويّا بربّه وعزيمة وإرادة للصّمود لا تفتر.

اقرأ:
404 مشاهدة
a
Access Keys
1
التصنيفات
2
تصفح المواضيع
3
تسجيل
4
دخول
5
عن ويكي
6
اتفاقية الاستخدام
7
الشركاء
8
الإعلام
9
اتصل بنا
m
About Us